شربنا عصيرَ الكرمِ تحتَ ظلالهِ ، … على وجهِ معشوقِ الشمائلِ أغيدِ

كأنّ عَناقِيدَ الكُرُومِ وظِلَّها، … كواكبُ درًّ في سماءِ زبرجدِ