سُقياً وَرَعياً لِدَيرِ الزِندَوَردِ وَما … يَحوي وَيَجمَعُ مِن راحٍ وَرَيحانِ

دَيرٌ تَدورُ بِهِ الأَقداحُ مُتَرَعَةً … مِن كَفِّ ساقٍ مَريضِ الطَرفِ وَسنانِ

وَالعودُ يَتبَعُهُ نايٌ يَوافِقُهُ … وَالشَدوُ يَحكِمُهُ غُصنٌ مِنَ البانِ

وَالقَومُ فَوضى تَرى هَذا يُقَبِّلَ ذا … وَذاكَ إِنسانُ سوءٍ فَوقَ إِنسانِ

هَذا وَدِجَلَةُ لِلرائينَ مُعرِضَةٌ … وَالطَيرُ يَدعو هَديلاً بَينَ أَغصانِ

بَرٌّ وَبَحرٌ فَصَيدُ البَرِّ مُقتَرِبٌ … وَالبَحرُ يَسبَحُ شَطّاهُ بِحيتانِ