سَلاَّمُ ذِكْرُكِ مُلْصَقٌ بِلِسَانِي … وَعَلى هَوَاكِ تَعُودُنِي أحْزَانِي

مَا لِي رَأَيْتُكِ فِي المَنَامِ مِطِيعَة ً … وَإذَا انْتَبَهْتُ لَجَجْتِ فِي العِصْيَانِ

أبداً محبُّكِ ممسكٌ بفؤادهِ … يَخْشَى اللَّجَاجَة مِنْكِ فِي الهِجْرَانِ

إِنْ كُنْتِ عَاتِبَة ً فَإِنِّي مُعْتِبٌ … بَعْدَ الإسَاءَة ِ، فَکقْبَلِي إْحسَانِي

لاَ تَقْتُلِي رَجُلاً يَرَاكِ لِمَا بِهِ … مِثْلَ الشَّرَابِ لِغُلَّة الظَّمْآنِ