لحظها خاشع الشعاع وتدعوه … إلى الكبر عزة بالنهود

وجبين مكلل بنضار … ومحيا ضاح أسيل الخدود

وثغير حلاوة الظلم تجري … في ثناياه فوق أعدل جيد

هو ياقوتة طفت في محيط … من بياض قد زين بالتوريد

غير أني مكثت حتى إذا ما … ناوحتني ولم أكن ببعيد

محجر ضائق بإنسان عين … واسع الحول وهو غير مريد

جامع للسماء والماء زخار … بموج عال وضوء شديد

ساحر بين زرقة واخضرار … لب رائيه بائتلاف فريد

بينما أنت منه في شبه وعد … إذ تراه وفيه شبه وعيد

ذاك فن من البديع رأينا … آية منه للبديع المجيد

فاستبينا وأي قلب منيع … حين يغزو الهوى بحسن جديد