سلْ أبرقَ الحنَّانِ واحبسْ بهِ … أينَ ليالينا على الأبرقِ

وكيفَ باناتٌ بسقطِ اللِّوى … ما لمْ يجدها الدَّمعُ لمْ تورقِ

هلْ حملتْ لا حملتْ بعدنا … عنكَ الصِّبا عرفاً لمستنشقٍ

جدَّدَ ما جدَّدَ منْ لوعتي … أخذُ البلى منْ ربعكَ المخلقِ

لتبخلَ الأنواءَ أو فلتجدْ … عليكَ بالمنهمرِ المغدقِ

أغناكَ صوبُ الدَّمعِ عنْ منَّة ٍ … أحملها للمرعدِ المبرقِ

دمعٌ على الخيفِ جنى ما جنى … بكاءَ حسَّانَ على جلَّقِ

للهِ رهنٌ لكَ يومَ القنا … لولا وفاءُ الحبِّ لمْ يغلقِ

يا سائقَ الأظعانِ رفقاً وإنْ … لمْ يغنِ قولي للعسوفِ ارفقِ

أؤاخذُ الحادي ونفسي جنتْ … لو شئتُ لمْ أبكِ ولمْ أشتقِ

لولا زفيري خلفَ أجمالهمْ … ووخزُ أنفاسي لمْ تنسقِ

يا غدرَ منْ لمْ أكُ منْ غدرهِ … بخائفِ القلبِ ولا مشفقِ

ما لغريمي قادراً واجداً … يمطلُ مطلَ الفاجرِ المملقِ

وما على اللائمِ في حبِّهِ … ما ضاعَ منْ حلمي أو ما بقي

أنفقتُ لبِّي في الهوى طائعاً … والخلفَ العاجلُ للمنفقِ

لا تبدؤا بالعذلِ صدري فما … أستنجدُ الماءَ على محرقي

سمَّيتَ لي نجداً على بعدها … يا ولهَ المشئمِ بالمعرقِ

داوِ بها حبِّي فما مهجتي … أوَّلُ مخبولِ بنجدٍ رقي

ومنكرٍ شمطاءَ مدَّتْ إلى ال … خمسينِ يدلوها فلمْ تحلقِ

جنتْ شطاطي وجنتْ ما جنتْ … منْ صدأٍ عمَّ على رونقي

لا بدَّ انْ يفتقَ على فجرها … وإنْ تمادتْ ليلة ُ المغسقِ

ما ضرَّها خائنة ً لو وفتْ … أو ضرَّني لو كنتُ لمْ أعشقِ

كانَ مشيباً ضلَّ عنْ نهجهِ … فدلَّهُ الحبُّ على مفرقي

وموقظٍ هبَّ على غرَّة ٍ … يطرقني ساعة َ لا مطرقِ

والنَّجم حيٌّ نبضهُ راسبٌ … في لجَّة ِ الخضراءِ لمْ يغرقِ

قالَ انتبهِ للحظِّ كمْ خفقة ً … على مهادِ الخاملِ المخفقِ

حتَّامَ تحويلٌ على عسرة ٍ … حلِّقْ إلى النِّسرِ بنا حلِّقِ

قلتُ بغيري فتحرَّشْ لها … فالنهضة ُ الخرقاءُ للأخرقِ

أما ترى المالَ وجمَّاتهُ … في قلبٍ تنهارُ بالمستقي

يسوغُ بالعينِ فمنْ رامهُ … بالفمِ قالَ المنعُ ردْ تشرقِ

وما انتفاعي بحياً واسعٍ … تخفرهُ ذاتُ جداً ضيِّقِ

لا مسَّ للحرمانِ عندي إذا … كنتُ من البخَّالِ لمْ أرزقِ

لا أجلبُ الرزقَ إذا لمْ يكنْ … يدرُّ منْ أكرمِ مسترزقِ

قناعة ٌ أعتقَ عزِّي بها … عنقي وعندَ الحرصِ لمْ يعتقِ

حلفتُ بالخضَّعِ أعناقها … تذرعْ بالواخدِ والمعنقِ

كالسَّطرِ بعدَ السَّطر مخطوطة ٌ … منْ صفحة ِ البيضِ على مخرقِ

ينصُّها السَّيرُ على لاحبٍ … مثلَ صليفِ الجملِ الأورقِ

تقدحُ صفَّاحَ الثَّرى كلَّم … لاحكتِ الأعضاءَ بالأسؤقِ

تسمحُ للجلمدِ أخفاقها … بكلِّ ما يعرقُ أو يتنقي

يطلبنَ محجوباً عتيقَ البنى … لولا دفاعُ اللهِ لمْ يعتقِ

والأسودُ الملثومُ أحوالهُ … منْ كلِّ أوبٌ فرقٌ تلتقي

تهوي بشعثٍ بدَّلوا سهمة ً … بكلِّ ضاحٍ لونهُ مونقِ

زفُّوا جماماً وعدوها منى ً … متى تضعْ أوزارها تحلقِ

لولا ابنُ أيَّوبَ وآباؤهُ … لمْ يبضعْ الفضلُ ولمْ ينفقِ

ولا سرى ملكُ بني هاشمٍ … فألحقَ المغربَ بالمشرقِ

لقدْ اوى منهمْ إلى هضبة ٍ … تزلُّ عنها قدمُ المرتقي

همْ عزَّزوهُ ورموا دونهُ … بكلِّ مطرورِ الشَّبا مطلقِ

يطيعهُ الموتُ إذا ماعصتْ … بهِ يمينُ الخاطبِ المفلقِ

نصرُ بني الأشهلِ منْ قبلهمْ … على بني الأحمرِ والأزرقِ

وما وهى إلاَّ غدا ممسكاً … منهمْ بثنيِ الأحصفِ الأوثقِ

لا كرجالٍ قلَّدوا حكمهُ … فخلطوا الممذوقَ بالرِّيَّقِ

منْ كلِّ ناسٍ في غدٍ بعثهُ … لمْ يرهبَ اللهَ ولمْ يتقِ

باعَ هداهُ طائعاً عنْ يدٍ … يداً على التَّوفيقِ لمْ تصفقِ

يرتفقُ الأجرَ على دينهِ … لو كانَ حرَّ الدِّينِ لمْ يرفقِ

حتى كفا اللهُ فمدَّتْ يدٌ … طولى يقي اللهُ لها منْ تقي

دلَّتْ وقامتْ في أبي طالبٍ … شهادة َ المورقِ للمعرقِ

شفتْ بهِ الدَّولة ُ بعدَ الصَّدى … جلجالة ٌ أمُّ حياً مطبقِ

زلالة ٌ طيِّبة ٌ ريحها … ما قيلَ للسَّاقي بها رقِّقِ

جاءتْ بمجنى ً ماؤهُ مخصبٌ … أدركَ بعدَ المحصبِ المصعقِ

كانتْ على الفترة ِ لمْ تحتسبْ … مفتاحَ بابِ الفرجِ المغلقِ

إنَّ الإمامينِ بهِ استرعيا … فتى ً لغيرِ الخيرِ لمْ يخلقِ

مرُّ القلى والسَّخطِ حلوُ الرِّضا … والوجهُ الأخلاقُ والمنطقِ

طالَ بكفٍّ رطبة ٍ عفَّة ٍ … مذ بسطتْ للجودِ لمْ تطبقِ

أغنتهما منْ قبلِ تجريبها … كالسَّيفِ يعطي العتقَ بالرَّونقِ

جلتْ دجى الظُّلمِ لهُ نقبة ً … بمثلها الظَّلماءُ لمْ تفتقِ

فأدركاهُ غرضاً قطُّ لمْ … ينبضْ لهُ الظَّنُّ أو يرفقِ

نصحاً كما شاءَ ورأياً متى … يقلْ بغيبٍ قولة ً يصدقِ

فكمْ حشاً قرَّتْ على أمنها … بعدَ افتراشِ الحذرِ المقلقِ

لمْ تكُ يا بازلُ في حملها … مقطِّراً تظلعُ بالأوسقِ

ولا دخيلَ الظَّهرِ في صدرها … مدلساً بالنَّسبِ الملصقِ

لمْ نعقتعدها رغبة ً في اللُّها … ولمْ تخفِ ضيماً ولمْ تفرقِ

أبوكَ منْ قبلُ امتطى دستها … سبقاً وقالَ اقتفني والحقِ

لطيمة ُ ريحانها لمْ يلقَ … بغيركمْ قطُّ ولمْ يعبقِ

ميراثها فيكمْ فمنْ رامها … يغصبُ ذليلَ الغصبِ أو يسرقِ

فارعَ بها حقَّكَ منْ روضة ٍ … بأعينِ الرَّوَّادِ لمْ ترمقِ

في سابغٍ منْ ظلِّها واسعٍ … وسائغٍ منْ مائها ريِّقِ

تفوزُ بالمجذلِ منها ولل … حسَّادِ حظُّ المكمدِ المحنقِ

واسحب ذيولاً منْ كراماتها … لمْ تبلَ بالسَّحبِ ولمْ تخلقِ

كساكَ منها المدُّ فضفاضة ً … بغيرِ أعطافكَ لمْ تلبقِ

بانَ بكَ الجودُ على معشرٍ … كما تجلَّتْ شية ُ الأبلقِ

أنتَ الذي لو لمْ تكنْ مطمعي … أفحمني اليأسُ فلمْ أنطقِ

أعلقتني منكَ بمفتولة ٍ … حصداءَ ما خاربها معلقي

كلُّ يدٍ تحرشني بالأذى … فأنتَ منْ محفارها منفقي

في زمنٍ يرشقني كيدهُ … ليسَ لهُ غيري منْ مرشقِ

يرى خوافيَّ بما لا أرى … إذا كنتُ عنْ قدامتي أتَّقى

ذاكَ لأنَّي بينَ أبنائهِ … لمْ آلفَ الهجرَ ولمْ أخرقِ

موحِّدٌ لو نخلتْ كفَّهُ … عنْ مثلي الغبراءَ لمْ تلحقِ

وهو عدوُّ الفضلِ مذْ لمْ يزلْ … يكاثرُ الأحلمَ بالأنزقِ

فابقَ فما مثلكَ جوداً ولا … مثلي مليَّاَ بثناءٍ بقي

واسعدْ بعيدينِ جديدُ العلى … ومخلقِ منْ مذهبٍ مخلقِ

فمسلمٌ ينظرهُ منْ علٍ … وكافرٌ ذو ناظرٍ مطرقِ

تصاحبا مع خلفِ حاليهما … تصاحبَ الموسرُ والمخفقِ

يضمُّ إقبالكَ شمليهما … فيلحقُ المأسورَ بالمطلقِ

وانضُ ثيابَ الصَّومِ عنْ عاتقٍ … منْ كلِّ وزرٍ في غدٍ معتقِ

وراعِ في الإمكانِ ما أغفلتْ … منِّي عينُ المحرجِ المرهقِ

قدْ كانَ ريبٌ بكَ لو لمْ أكنْ … آخذُ بالأحزمِ والأوثقِ

وابنِ بها عذراءَ مولودة ً … في الحلِّ لمْ تسبَ ولمْ تسرقِ

ناشزة ً لولاكَ ما أنكحتْ … وهي إذا طلقتْ لمْ تطلقِ

مسبوقة ٌ أخَّرها عصرها … وهي إلى الإحسانِ لمْ تسبقِ

أنبطتها منْ ثغبٍ ماؤهُ … شريعة ٌ قبلي لمْ تطرقِ

يديرها الحب – اسما لمنور

يديرها الحب يخلي لعقول طايشة شوق فالقلوب به العشاق عايشة ركبني الموج و طيرني فوق السحاب شربني الفرحة آ يمة فكاس لعذاب يا لالة عليه يا سيدي عليه بو عيون…

قوس – فهد بن فصلا

يا حبيبي حط قوس وحط بعده قوس واكتب اسمك واسرق احبك من شفاهي وابتسم والعب على المسحوب والمنكوس انت في وجهي عن الضيقة وفي جاهي العذارى من جمالك وضعهم محيوس…

جبار – بلقيس

قلبي لما بدو يقسى جبار دمو بارد ما عندو حدا غالي لما بلحظة بياخد هيدا القرار بلغيك بمحيك و بشيلك من بالي انا يمكن قلبي طيب وهيدا عيبي دغري بأمن…

حسب مزاجي – مصطفى الربيعي

مسوي نفسي مغمض ومو شايف … حسب مزاجي معدي ياما سوالف لأن إذا أركز بهاي العالم … يعني أعيش العمر كله خايف ضحكاتي ما جايبها من جيب أحد … لا…

لمحته – عبدالمجيد عبدالله

لمحته و ارتعش قلبي و ضاعت منّي انفاسي ‎عيوني ماهي عيوني ..عَمَتها قوة احساسي أصدّ و مشهده باقي ‎من اللي وقّف الصورة ..و خلاّها على طيفه ‎من اللي سلّمه روحي…

جاكم الرد – أسماء بسيط

انت النفس وكل ما املك من شعور لا ما اصدق في حبيبي وجاكم الرد شوف السما و شلون باين بها النور تشبه علاقتنا و ما لحبنا حد يبقى بقلبي تراه…

استر جروحي – بدر العزي

جيت قلبي في يديني واللي باقي من سنيني قرت بشوفتك عيني خذني ولملم حطامي ضمني واستر جروحي خفف آلامي ونوحي هد خفاقي وروحي جيت لك تايه وضامي بختصرها وبصراحه طلتك…

اعتذر لك – عبدالمجيد عبدالله

كله إلا انت تزعل .. يامدور رضاي أعتذرلك ولا أسأل .. عن وش اخطيت فيه إيه مخطي ونادم .. واعتذر عن خطاي وابشر بكل ما تامر عيونك عليه تبتسم لي…

تبغى عيوني – بدر العزي

لبيك لبى روحك .. ياكلّي تدلل و روحي لك .. مرهونه تبغى عيوني خذها .. يا خلي تفداك روح العاشق .. و عيونه تصحى و تصحى الدنيا .. لعيونك ..…

برضه بتوحشني – أنغام

جربت فراقك مش نافع وماحدش نساني انا قلبي في بعدك بقي عايش بيقاسي وبيعاني انتي اللي بجد وحشتيني وغيابك عني دا علي عيني ب رجوعك روحي حاترجع تاني وأنا برضه…

ادلع عليك – وعد

تدري بي اتدلع عليك عليك بأسوق الدلع اتظاهر ان قلبي نسيك وانت بمزحي تنخدع ربي بحبي مبتليك وقلبي معاكم منشلع يدري بي ان مالك شريك ربي السماوات السبع من كثر…

هي فترة – محمد بن غرمان وفهد بن غرمان

يالله عادي هي فتره وراح تمشي غصب عنا وارجع انا اقوا والوعد بعد سنه لاحيانا ربي راح تدري منهو الاقوا انا كنت اجاملك لين انصدمت بوضعي اللي كان لاسواء والهوا…

ممنوع التجول – راشد الماجد

ش الله بلانا فيه .. والله ابتلشنا .. ملينا من البيوت .. ومنها طفشنا .. يوم التباعد صار .. ما شفنا أي زوار .. كل شي برا البيت .. مره…

ملل حبك – عبدالمجيد عبدالله

ملل حُبك و احتاجك تجددني تغيرني وتحيي شي فيني مات ملل حُبك تعاتبهم تحاسبهم تعدي لي انا بالذات كابر خالف ظنوني. تسلط فكك عنادي اجيك .. إبعد ..اكسر خاطري عادي…

انا المخطي – بندر بن عوير

غلطة عمري حبيته ودللته وواسيته انا المخطي وانا الندمان انا المجني وانا الجاني حزين وتايه وحيران انا من جرح للثاني ابحكي كان ويا ما كان وفات العصر وآواني وحتى اللي…

عاتب ولوم – نانسي عجرم

ماهي كانت تخلص أهي بابتسامة حلوة ورايقة وانسينا العند حبة وسبنا مشاعرنا سايقة أكيد هتسرح لو ثانية في ذكرى حلوة ما بينا أكيد هتلمح في عينيا نظرة حب صادقة عاتب…

نصاب – ماجد المهندس

انته اللي قلبك صاب وانا اللي قلبي تصاب مكنتش اعرف ان فيه في الحب ناس قلبها نصاب لدرجة اني ولاحسيت ولاتخيلت ولاشكيت واستوليت على كل مشاعري عادي فكل هدوء اعصاب…

انت صدمه – عبدالله ال مخلص

كم مره قلت لك ايه احبك واعشقك حب ماهو حب عادي حب عادي وينك اوين الوعود احتري ليتك تعود وانت شخص ماهو عادي ماهو عادي انت عني مبتعد روحت مني…

وشي الحقيقي – شيرين

وبتسألوني أنا مين في دول وأنا بعترفلكوا بالحقيقة خلاص وأقول أنا ده وده وأنا ده وده أنا كل دول وبتسألوني بتسألوني أنا مين في دول وأنا هعترفلكوا بالحقيقة خلاص وأقول…

مليت – أصالة

مليت من كثر الجفا والتباعد واقول ذا حظي وانته نصيبي يا نجم شع النور في الليل صاعد يا كم تخادعني ولا من مجيبي ادميت في خل مدى الدهر جاعد كل…