سقي ابن هشام في الثرى نوء رحمة ٍ … تجرّ على مثواه ذيل غمام

سأروي له من سيرة المدح سيرة ً … فما زلت أروي سيرة ابن هاشم