سقى الجدث العزي صوب غمامة … وياليت تأويه الغداة يعاين

فيبصر وجهاً في الورى زان خاله … وعهدي بأن الخال للوجه زائن