يا حبيبَ الروحِ يا روِحَ الأماني … لستَ تدري عطش الروح إليكا

وحنيني في أنينٍ غير فانٍ … للرّدى أشربُه من مقلتيكا

حلّ يا ساحر سفوٌ وسلام … بعد فتكِ البينِ بالقلبِ الغريبْ

أنت يا معجزَةَ الحسنِ ملكْ كلُ لفظٍ … منك شعرٌ قُدسيّ

كيف يفنى ما كتبناهُ بنارْ … وخططْناهُ بسهدٍ ودموعْ

يتمشى القسمُ في قلبِ الأًجلْ … وأراني لك ما وفّيتُ دَيْني

كيف يفنى ما كتبناهُ بنارْ … وخططْناهُ بسهدٍ ودموعْ

لم تزَلْ ذكراهُ من بالي وبالِكْ كيف … ينسى القلبُ أحلامَ صباهْ؟

التقت أرواحُنا في ساحةٍ كغريبينِ … استراحا من سَفرْ

وتساءلتُ عن الماضي وهلْ حَسُنت … دنيايَ في غير ظلاِلكْ؟

يا حبيبي أين أمضي من خجل … وفؤادي أين يمضي من سؤالِكْ

يتمشى القسمُ في قلبِ الأًجلْ … وأراني لك ما وفّيتُ دَيْني

درجَ الدهرُ وما أذكرُ بعدَكْ … غيرَ أيامِك يا توأم نفسي

درجَ الدهرُ وما أذكرُ بعدَكْ … غيرَ أيامِك يا توأم نفسي

وأنا الطائرُ قلبي ما صبا … لسوى غصِنك والوكرِ القديمْ

ما تبدّلنا ولا حالُ الصِّبا … والهوى الطاهرُ والودُّ الكريمْ

ما تبدّلنا ولا حالُ الصِّبا … والهوى الطاهرُ والودُّ الكريمْ

لم تزَلْ ذكراهُ من بالي وبالِكْ كيف … ينسى القلبُ أحلامَ صباهْ؟

قد صحتْ عيني على فجر جمالكْ … كيف يُنسى الفجر يا فجرَ الحياهْ؟

قد صحتْ عيني على فجر جمالكْ … كيف يُنسى الفجر يا فجرَ الحياهْ؟

وحطَطْنا رحلَنا في واحةٍ … زادُنا فيها الأمانيْ والذِكرْ

وتساءلتُ عن الماضي وهلْ حَسُنت … دنيايَ في غير ظلاِلكْ؟

يا حبيبي أين أمضي من خجل … وفؤادي أين يمضي من سؤالِكْ

شدَّ ما يُخجِلُني جهدُ المُقِلْ … مِنِ شباب ضاعَ أو من نورِ عينِ

يتمشى القسمُ في قلبِ الأًجلْ … وأراني لك ما وفّيتُ دَيْني

أنا شاديكَ ولحني لك وحدكْ … فاقضِ ما ترضاهُ في يومي وأمسي

درجَ الدهرُ وما أذكرُ بعدَكْ … غيرَ أيامِك يا توأم نفسي

وأنا الطائرُ قلبي ما صبا … لسوى غصِنك والوكرِ القديمْ

ما تبدّلنا ولا حالُ الصِّبا … والهوى الطاهرُ والودُّ الكريمْ

لم تزَلْ ذكراهُ من بالي وبالِكْ كيف … ينسى القلبُ أحلامَ صباهْ؟

قد صحتْ عيني على فجر جمالكْ … كيف يُنسى الفجر يا فجرَ الحياهْ؟