قبلُ أو بعد،

يولد الكون مربوطاً بقرنَيْ غزالةٍ مسحورهْ

راسماً ظله على الأشجارِ:

غُصُنٌ صورةٌ له

غُصُنٌ يزهر بين المسمارِ والمسمارِ

غُصُنٌ عاشِقٌ حنانَ النّارِ

أنا تاريخ ذلك الغُصن السائح

في غابة الرّؤى والمجاعه

سار وجهي في قبّة الموت

واسترجعَ سحراً يُضيئهُ ، وأضاعهْ

فدعوتُ الجَمْرَ الصديق وبخّرنا

مداه ، وموجه، وشراعه

وحملتُ العشب الرّضيعَ كأهدابي

وسافرتُ في حنين الرّضاعه

في رياح غريبةٍ منذوره

لدمي جارحاً،

لِحبّيَ مربوطاً بقرنَيْ غزالةٍ مسحوره.