حزم حياته في حقيبة سفره

استقل أول غيمة عابرة

مشدود بأحزمة الألم

إلى أرض لم تشرق شمسها

مذ غادرتها النجوم

و التحف القمر دثار الغياب

/

غابت عيون الحي

و لم يعد الحطاب كعادته

و لا السقـّاء أيضا عاد ..،

ليخمد نارا متأجج أوارها

و جمر

يأبى الانطفاء في قلبين

تبادلاه في نخب تعارفهما الأول

ليلة هبوط

حرفين من أبجدية

معلقة على

ألواح الزمن

/

سريعا

عميقا … تسللا

تشكلا

فامتلكا كليهما

وكلاهما تشبثا بهما

ليرسما بياض السماء

و حمرة الورود

و شهقة الربيع

.

و زمردة لا تزال تسرد الحكايا

و تغزل صوف العشق

تلبسه كليهما