زعم الناس خالد بغاء … كذبوا القولوافتروه افتراء

إنما صادفوه يلمس غُرمو … لا فواراه في استه استحياء

فلحوه فيه فصار لجاجاً … وهو شيخ يراغم الأعداء

فليكفوا عن الجدال وإلا … فليكونوا له إذا نُظراء