رُبّ ثَقيلٍ لبُغضِ طَلعَتِه … أخشاهُ حتى كأنهُ أجلي

وكُلّما قُلتُ لا أُشاهِدُهُ … ألقاهُ حتى كأنّهُ عَمَلي