رَحَلتُم فَكَم مِن أَنَّةٍ بَعدَ حَنَّةٍ … مُبَيِّنَةٍ لِلنّاسِ حُزني عَلَيكُمُ

وَقَد كُنتُ أَعتَقتُ الجُفونَ مِنَ البُكا … فَقَد رَدَّها في الرِقِّ شَوقي إِلَيكُمُ