رويداً تصاهل بالعراق جيادنا … كأنَّك بالضحَّاك قد قام نادبه