ذوت الصبابةُ وانطوتْ … وفرغتُ من آلامها

لكنني ألقى المنايا … من بقايا جامها

عادت إليَّ الذكرياتُ … بحشدها وزحامها

في ليلة ليلاء أرّ … قني عصيب ظلامها

هدأت رسائل حبها … كالطفل، في أحلامها

فحلفت لا رقدت ولا … ذاقت شهيَّ منامِها

أشعلت فيها النار ترعى … في غزيز حطامها

تغتال قصة حبنا … من بدائها لختامها

أحرقتُها ورميت قلبي … في صميم ضرامها

وبكى الرماد الآدمي … على رماد غرامها