ردّوا لها أيّامها بالغميمْ … إن كان من بعد شقاءٍ نعيمْ

وأفرجوا عن طرقاتِ الحمى … لها عن المعوجِّ والمستقيمْ

تنفضها ثم قضى ما قضى ال … وخدُ على أثباجها والرسيمْ

فثمّ أدراجُ مطافيلها … ومنزلُ الأينقِ تحت القرومْ

وحيثُ جمَّ الماءُ واستسمنت … غواربٌ جمٌّ برعي الجميمْ

ردُّوا عن الأعناقِ أرسانها … وكرّموها عن عضاض الخطيمْ

ولا تدلُّوها فقدّامها … أدلّة الشوق وهادى الشميمْ

وفوقها كلّ أخى صبوة … إذا الصَّبا هبّت غذاه النسيمْ

يرى بنجدٍ وبسكانه … ثروة َ ذي العدم وبرءَ السقيمْ

قلوبهم رقٌّ لأهل الحمى … حيث النواصي حرة ٌ والجسوم

وكم بنجدٍ لك من قاتلٍ … لم يتحرَّجْ من مقام الأثيمْ

وجارحٍ تكلم ألحاظهُ … وهي إذا شاء دواءُ الكلومْ

وموقفٍ بالنّعفِ تهفو به … سفاهة ُ الحبّ بلبّ الحليمْ

وأمِّ خشفٍ لو أحسَّتْ هوى ً … عن ريمها لم تتعطَّفْ لريمْ

وكاتمٍ يغرى بأسراره … في هدب الأجفانِ دمعٌ نمومْ

قضيّة ٌ يكذب أشهادها … ويقبلُ الحاكم دعوى الغريمْ

تجتمع الأضدادُ حينا ولا … يجتمع الشاكي بها والرحيمْ

حلفتُ بالأدمِ براها السُّرى … بريَ المَدى إلا الذَّما والأديمْ

طلائحٍ يأخذُ مجهودها … رعيُ الموامي واحتساءُ السمومْ

كلُّ سنامٍ حالقٍ حتّه الس … يرُ وجنبٍ بالحوايا جليمْ

تحطمها بغية ُ إنجازها … ميعادَ شعثٍ وعدوها الحطيم

لولا ابنُ أيّوبَوآباؤه … ما نهضتْ محصنة ٌ عن كريمْ

قومٌ إذا ما احتجزوا بالحُبى … قالوا فكانوا شرقا للخصومْ

أو عدَّ مجدُ الناس أطرافهُ … وجنبهُ عدّوهمُ في الصميمْ

أو ركبوا الخيلَ إلى مأزقٍ … تبدَّلوا الهامَ بفوسِ الشكيمْ

بيضُ المجاني نورُ أوضاحهم … يشدخُ في وجه الزمانِ البهيمْ

إن كوثروا سدُّوا مسدَّ الحصا … أو فوخروا أغنوا غناء النجومْ

أو قطرتْ في المحلِ أيديهمُ … بانت بها آثارُ بخل الغيومْ

عندك منهم بأبي طالبٍ … ما وصفَ الحادثُ فضلَ القديمْ

قامت بآثارهم عينهُ … وزاد والخمرة ُ بنتُ الكرومْ

والمجدُ لا يُحرزُ إلا إذا … رافدَ عزَّ النفس طيبُ الأرومْ

إلى عميد الرؤساء انبرت … تحتَ بني الحاجِ بناتُ العزيمْ

يطلبن حرَّ الوجه حلوَ القرى … عشيرة َ الواحد مالَ العديمْ

أروعَ لا ترهقه خُطَّة ٌ … يعثرُ بالمقعدِ فيها المقيمْ

ولا ترى همّته في العلا … تحطُّ فيها نازلاتُ الهمومْ

تنتظمُ الحزمَ سياساته … نظمُ كعوب الرمح إلا الوُصومْ

ذبَّ عن الدين بآرائه … فالدينُ من تدبيره في حريمْ

وجاهدتْ عن خلفاء الهدى … خالصة ً منه بقلبٍ سليمْ

هم نصبوهُ دون أيامهم … فانحلَّ عنها كلُّ خطبٍ جسيمْ

ذخيرة منه تواصوا بها … خلَّفها ظاعنهم للمقيمْ

وزارة موروثها تالدٌ … والبدر للشمس وزيرٌ قديمْ

مجلسه منها لآبائه … سيفا فسيفا ينتضي أو يشيمْ

أعشبَ قومٌ بولاياتهم … والنصح يرضيه برعى الهشيمْ

يخصّه الكاملُ من فضله … وماله مشتركٌ للعمومْ

ما عابه عصيان لوّامه … والعيبُ في الجودِ على من يلومْ

يا من قصرتُ العمرَ في ظله … ورفدهِ أرتعُ أو أستنيمْ

ورضتُ صرفَ الدهر أو لان لي … فلم أبلْ يجمحُ بي أو يقومْ

بحرُ أمانيَّ على مائه … يفهقُ ريّاً والأماني تحومْ

وعروة ٌ في الودّ ممسودة ٌ … تحت يدي والودُّ حبلٌ رميمْ

تلوَّن الناسُ بألوانهم … على ّ والتاثَ الصديقُ الحميمْ

وكُدِّرتْ تلك الرَّكايا على … دلوى فما أشربُ غيرَ الوخيمْ

وأنتَ والسلطانُ ما نلته … موطَّأُ الظّهر سليسُ الحزيمْ

وإن يكن صدٌّ يسوء الهوى … أو جفوة ٌ تهتك ستر الكتومْ

أو يقذَ وقتٌ ثم يجلى القذى … فالجوّ لا يمطرُ حتى يغيمْ

فابقَ أزركَ الباقياتِ التي … تدرَّج الأرضُ وليست تريمْ

ما وسمتْ عرضا على أنه … حلٍ وإلا جمَّلته الوسومْ

رسومها خالدة ٌ عندكم … ليس كما ينهج بالى الرُّسومْ

تحملُ منها كلَّ ريحانة … صبيحة َ النيروز يومَ القدومْ

كأنها تحفة ُ طيفِ الكرى … بالحبّ أو نخبة ُ كأس النديمْ

واجتلها والودُّ إن أمهرتْ … أنفسُ ما تمنحُ أو ما ترومْ

ودم وما أعطيتَ من نعمة ٍ … لا أسأل الله سوى أن تدومْ