ربّ أمرٍ تتقيهِ ، … جَرّ أمراً تَرتَجيهِ

خَفيَ المَحبُوبُ منهُ، … و بدا المكروهُ فيهِ

فاتركِ الدهرَ وسلمـ … ـهُ إلى عَدلٍ يَليهِ