رأينا وجه سلمى … فصار الكل فاني

وفيها حيرتنا … بأصوات المثاني

وقد لاحت جهارا … لمن يحلو مروره

وجود واحد لا … يثنيه خطوره