رأيناهُ يخطرُ في روضةٍ … كأنْ قد تعلمَ من بانها

فكانتْ بهِ جنةُ العاشقين … وكانَ فؤادي كرضوانها

وما سميَّ الروضُ باسمِ الجنان … لو لم يكن بعضَ ولدانها