رأيت هدايا الأرض دونك قدرها … فأهديتك العلم الذي جل ذكره

عيونا من الأخبار والأدب الذي … تضوع مسراه وأينع زهره

ودر ثناء من علاك انتخبته … ومن عجب يهدى إلى البحر دره

وآثار أملاك كرام تقلدوا … حلا بيتك النصري لله دره

بلوا خلق الدنيا رخاء وشدة … وجر بهم حلو الزمان ومره

فما منهم من ضاق بالروع ذرعه … ولا من تعاصى في الشدائد صبره

وقاموا بأمر الله إن دهم الردى … تكنفهم عضد الإلاه ونصره

فدونك من أخبارهم كل رائق … يطيب على الترداد والعود ذكره

وكم طرفة أوردتها وغريبة … تجلى بها من مجلس الملك نحره

هدية مقصور عليك اعتماده … وخدمة عبد مخلص لك صدره

وسميتها من بعد ما أسأل الرضى … لها طرفة العصر الذي بك فخره

وإني وإن أطنبت فيك لقاصر … ومن بلغ المجهود قد بان عذره