ذكرَتُ ابنَ وهبٍ، فلِلّهِ ما … ذكرتُ، وماغَيّبوا في الكَفَنْ

يقطرُ أقلامهُ من دمٍ ، … و يعلمُ بالظنّ ما لم يكنْ

وظاهِرُ أطرافِهِ ساكِنٌ، … ومن تحتِهِ حَرَكاتُ الفِطَنِ