ضاعوا منا ليالي هوى حلوين

وغناني حليانين وكانوا عالدني تلاحين

ولا عاد يذكرنا ونشرد ورا الألوان

وتزورنا الألحان وتسأل عالنوى اللي كان

مين تايه مع الغيم الحزين يروي الحنين

مين شارد على زهو الصباح يشكي الجراح

ياريت منشوفه تنخبره شو صار

ونعانق التذكار ونمشي في ربا الأزهار