ذاكَ وَادي الأرَاكِ فاحبِسْ قليلا، … مُقصِراً مِنْ صَبابَةٍ، أوْ مُطيلا

قِفْ مَشوقاً، أوْ مُسعِداً، أوْ حَزِيناً … أوْ مُعيناً، أوْ عاذِراً، أوْ عَذُولا

إنّ بَينَ الكَثيبِ فالجِزْعِ فَال … رَامِ رَبْعاً لآلِ هِنْدٍ مُحيلا

أبْلَتِ الرّيحُ وَالرّوَائحُ وَالأيّا … مُ مِنْهُ مَعَالِماً وَطُلُولا

وَخِلافُ الجَميلِ قَوْلُكَ للذّا … كِرِ عَهدَ الأحبابِ: صَبراً جَميلا

لا تَلُمْهُ على مُواصَلَةِ الدّمْـ … ـعِ، فَلُؤمٌ لَوْمُ الخَليلِ الخَليلا

علَّ ماءَ الدّموعِ يُخمدُ نَاراً … مِنْ جوَى الحبّ، أوْ يَبُلّ غليلا

وَبُكَاءُ الدّيَارِ مِمّا يَرُدُّ الـ … شّوْقَ ذِكرْاً وَالحبَّ نِضْواً ضَئيلا

لمْ يَكُنْ يَوْمُنَا طَوِيلاً بنُعما … نٍ، وَلكِنْ كان البُكاءُ طَوِيلا

قَدْ وَجَدْنَا مُحَمّدَ بنَ عَليٍّ … غايَةَ المَجْدِ، قائِلاً وَفَعُولا

وَلَقينَا شَمائِلاً تَنثُرُ المِسْـ … ـكَ سَحيقاً، كما لَقينا الشَّمُولا

وَرَأيْنَا سِيمَا ندىً وَسَمَاحٍ، … لمْ نُرِدْ، بَعدَها، عَلَيْهِ دَليلا

أشْعَرِيٌّ، حَبَاهُ عيسى بنُ موسى … شَرَفاً، بَاتَ للسّماكِ رَسيلا

وَجوَادٌ لَوْ أَنَّ عافِيهِ رَامُوا … بُخْلَهُ لَمْ يَرَوْا إِليْهِ سَبِيلاَ

خَلّفَ الفَوْتَِ للجِيَادِ، وَألْقَى … في مَدَى المَجدِ غُرّةً وَحُجولا

بَلَغَ المَكْرُماتِ طُولاً وَعَرْضاً، … وَتَنَاهَتْ إلَيْهِ عَرْضاً وَطُولا

وَبَنُو الأشْعَرِ الذي مَلأ الأرْ … ضَ رِجَالاً، وَنَجدَةً وَخُيولا

شَوْكَةٌ ما أصَابَتِ الدّهر، إلاّ … تَرَكَتْ في الغِرَارِ مِنْهُ فُلُولا

رَادَةُ المجَمْدِ، أوّلاً وأخيراً، … وأُولو المَجْدِ وَاحِداً وَقَبيلا

وَنُجُومٌ، إذا تَوَقّدْنَ في الخَطْ … ـبِ حُبّاً يُرْضُونَ فيه الرّسُولا

فَكَأنّ الأُصُولَ كانَتْ فُرُوعاً، … وَكَأنّ الفُرُوعَ كانَتْ أُصُولا

ومُحِبُّونَ لِلرَّسُولِ وأَهْلِ البَيْتِ … حُبًّا يُرْضُونَ فيهِ الرَّسُولا

سَلَبُوا البِيضَ بَزَّهَا فَأَقامُوا … بِظُبَاهَا التَّأْوياَ والتَّنْزِيلاَ

تحسِبُ الشِّيبَ في الوَقيعَةِ شُبّا … ناً إذا صَافَح الصّقيلُ الصّقيلا

فإذا حَارَبُوا أذَلّوا عَزِيزاً، … وإذا سَالَمُوا أعَزّوا ذَليلا

وإذا عِزَّ مَعْشَرِ زَالَ يَوْماً، … مَنَعَ السّيفُ عزَّهمْ أنْ يَزُولا

يَا أبَا جَعْفَرٍ لَقَدْ راحَ إفْضَا … لُكَ خَطْباً على الكِرَام، جَليلا

ردَّ معرُوفُكَ الكَثيرَ قَليلاً، … وَأرَى جُودُكَ الجَوَادَ بَخِيلا

لا أظُنُّ البُخّالَ يُوفُونَك الشّكـ … ـرَ، وَلَوْ كانَ بُكرَةً وَأصِيلا

جَعَلَتْهُمْ مِنْ غَيرِمْ دُفَعٌ مِنْـ … ـكَ أفادَتْ حَمداً وَأعطَتْ جَزيلا

كَمْ لجَدْوَاكَ مِنْ مَقامٍ لَعَمْرِي، … كانَ، من رَيّقِ السّحابِ، بَديلا

عندَ وَجْهٍ طَلْقٍ، إذا مَا تَبَدّى … لحُزُونِ الخُطوبِ عادَتْ سُهُولا

يَئِسْ الحَاسِدونَ مِنْكَ، وَكانوا … أسَفاً يَنظُرُونَ نَحوَكَ حُولا

وَرأوْا أنّهُمْ إذا وَصَلُوا تِلْـ … ـكَ المَساعي بالفِكرِ ذابوا نحُولا

فَثَنَوْا عَنْكَ أعْيُناً وَقُلُوباً، … لمْ يَرُدّوا إلاّ حَسيراً كليلا

وَكَفاني على الذي يُوجَدُ الفَضْـ … ـلُ لَدَيْهِ بالحَاسِدينَ دَلِيلا