ذاكر يا ترى سورنا الأخضر حيث كانت تفئ الطيور

يومها حبنا كان في حينا قصة الورد دوح الزهور

ذاكر يا ترى شعري الأشقر والشريطة والشال الحرير

حين خبئت في سمعي المرهف هم سر كفيض العبير

وبعد تراه من حكايا وأثقل روض السمر

تحدث عنه الصبايا يجئ إليه القمر

ذاكر يا ترى وعدك المقمر بالرجوع وقطف الوعود

أم تراه مضى حبنا وأنقضى موسما مبردا لا يعود