دُنياكَ دارُ شرورٍ لا سرورَ بها، … وليسَ يَدري أخوها كيفَ يحترسُ

بَيْنا امرؤٌ يتَوَقّى الذّئبَ عن عُرُضٍ، … أتاهُ لَيثٌ، على العِلاّتِ، يَفترِس

ألا ترى هرَمَيْ مِصرٍ، وإن شمَخا، … كِلاهُما بيَقينٍ سَوْفَ يَنْدَرِس

ولَوْ أطاعَ أميرَ العقلِ صاحبُهُ، … لكانَ آثَرَ، من أن يَنطِقَ، الخَرَس

معَ الأنامِ أحاديثٌ مُوَلَّدَةٌ … للإنِسِ، تُزْرَعُ كي تَبقى وتُغتَرَس

لم تُخلَقِ الخيلُ من عُرٍّ ومُصْمَتَةٍ، … إلاّ ليُرْكَضَ، في حاجاتهِ، الفرَس

أوانُ قُرٍّ يُوافي، بعدَهُ، ومَدٌ، … من الزّمانِ، وحَرٌّ بَعدَه قرَس

خذ يا أخا الحربِ أو ضَع لأمةً وُضِنتْ؛ … فما يُوقّيكَ لا دِرْعٌ ولا ترُس

ولم يُبَلْ ربُّ مِسْحاةٍ يُقَلّبُها، … ولا حَليفُ قناةٍ، رُمحُهُ ورِس

قد يُخطىء، الموتَ، مُلقًى في تَنوفته، … ويَهلِكُ المرءُ في قَصرٍ، له حرَس

وما حمَى، عن صليلِ السّيفِ، هامتَه، … إن باتَ يَصدَحُ في أيديهِم الجرَس

مدّ النّهارُ حبالَ الشّمسِ، كافِلَةً … بأن سيُقضَبُ، من عيشِ الفتى، مرَس

ظنّ الحَياةَ عَرُوساً، خَلقُها حسنٌ؛ … وإنّما هيَ غُولٌ خُلقُها شرِس

ونحنُ في غيرِ شيءٍ، والبقاءُ جرى … مجرى الرّدى، ونظيرُ المأتم العُرُس