دَعهُ يُداري فَنِعمَ ما صَنَعا … لَو لَم يَكُن عاشِقاً لَما خَضَعا

وَكُلُّ مَن في فُؤادِهِ وَجَعٌ … يَطلُبُ شَيئاً يُسَكِّنُ الوَجَعا