ديارُ نَوارٍ، ما ديارُ نَوارِ، … كـسَـــوْنَـكَ شَـجْـواً هـنّ منـه عَـوَارِ

يقولون في الشيبِ الوقارُ لأهْلِهِ، … وشـيـبي بحـمـد اللـهِ غيـرُ وَقَـارِ

إذا كنتُ لا أنفكّ عن طاعة ِ الهوَى ، … فـإنّ الهـوَى يـرْمي الفتى بيَــوَارِ

فهـا إنّ قلـبي لا محـالة َ مـائــلٌ … إلى رَشـإ يسْــعَى بـكـأسِ عُـقـــــــــــارِ

شمـولٍ ، إذا شُـجَـتْ تقـول عـقيقـَــة ٌ ، … تنـافَـسَ فيـها السّـوْمُ بيـن تِـجَـارِ

كـأنّ بقـايـا مـا عَـفَـا من حَـبـابِـهـا ، … تفاريقُ شيبٍ في سواد عذارِ

ترَدّتْ به ثمّ انْفرَتْ عن أديمه، … تفــرّيَ ليــلٍ عـن بيــاضِ نهـــارِ

نعـاطيكـهـا كفٌّ كـأنّ بَـنَــانَـهـــا ، … إذا اعـْـتَـرَضَـتْـهـا، العين صفّ مـدارِ

حلفْتُ يميناً بَرّة ً لا يَشُوبُهَا … فجَارٌ، وما دهري يمين فجارِ

لقد قوّمَ العبّاسُ للنّاسِ حجّهُمْ، … وساسَ برهْبَانيّة ٍ ووقَارِ

وعَـرَّفَـهُـمْ أعْـلامَـهُـمْ ، وأراهــمُ … منــارَ الهــدى مـوصُــولــة ً بـمَـنــارِ

وأطْـعَـمَ حـتى مـا بمـكّـة َ آكـِـــلٌ … وأعْـطـي عـطــايَـا لم تكـنْ بـضِـمـارِ

وحُملانُ أبنَاءِ السبيلِ تراهمُ … قَـطـاراً ، إذا راحـوا أمـامَ قِـطـــارِ

أبتْ لكَ يا عبّاسُ نفسٌ سخيّة ٌ … بزبرج دنيانا، وعتق نجارِ

وأنّـك للمـنـصـور، منصـورِ هاشمٍ … ومـا بعـده من غـاية ٍ لفـخــارِ

فجَـدّاكَ هذا خيـرُ قـحطـان واحـداً ، … وهـذا إذا مـا عُـدّ خـيـر نـــزارِ

إليكَ غدتْ بي حاجة ٌ لم أبحْ بها، … أخاف عليها شامتاً فأداري

فأرْخِ عليها سِتْرَ معْروفِكَ الذي … سترْتَ به قِدْماً عليّ عُواري