دنيا علا شأنُ الوضيع بها … وهوى الشريفُ يحطُّه شرفُهْ

كالبحر يرسب فيه لؤلؤُهُ … سُفلاً وتطفو فوقه جيَفُهُ

فاصبرْ على هولِ الخطوبِ لها … قلبٌ نماه إلى العلا سَلفُه

لا مَظهراً في عَقْبِ نائبة ٍ … أسفاً وليس يقوده شَغفهْ

طوعَ الصديق يقود رِبقتَهُ … لا بُطؤه يُخشى ولا عُنفه

نِكَلٍ العدوِّ يرى به أسفاً … جهماً عَبوساً موحشاً كنفُهْ

فلقلَّ ما أنحتْ على أحدٍ … بالجور إلا سوف تنتصِفُه