خَاطَ لِي عَمْرو قِبَا … لَيْتَ عَينيهِ سِوَا

قلتُ شعراً ليسَ يدري … أمديحٌ أمْ هِجَا