خلّفتُ خَلفي ضيعة ً ضاعَتْ سوى … دمنٍ تعرضها العوارضُ للبلى

ما إن تيسرَ لي دخولُ رباعها … إلاّ تذكرتُ الدَّخولَ فحَوْمَلا