خفِّض أبا الصقر فكم طائرٍ … خرَّ صريعاً بعد تحليقِِ

زُوّجت نُعمى لم تكن كفؤها … فصانها اللَّه بتطليق

وكلُّ نعمى غيرُ مشكورة ٍ … عن أمِّه ذاتِ البساتيق

لا قُدِّستْ نعمى تسربلتها … أرقه مدحُك لا مُجدياً