خـبّـرَ طَـرْفي بالـذي أُخْـفـي ، … ويحَـكَ ما افِـشـاكَ من طـرْفِ

لا يكتُـمُ الطـرْفُ هـوَى عاشقٍ ، … لكـنّـمـا يُـفْـشـِـيـهِ بـالذّرْفِ

حتى لَعَيْني بكَ فيما أرى ، … أعلمُ من نَفسي بما أُخْفي

وذاكَ أني، والقضَا واقعٌ، … بـكفّـهمـا نفسـي ، جـنَـتْ حتْـفي