حُمّى ثَلاثٍ في حُمَيّا عِلّةٍ … خَيرٌ لنَفسِكَ من ثَلاثةِ أكؤسِ

لا تَشرَبنّ الخَمرَ، فهيَ غَويّةٌ، … ساقَتْ بأَنعُمِها طَويلَ الأبؤس

عجَباً لنا ولمنْ مضى، أقدامُنا … يَمشينَ فوقَ جُسومهِمْ والأرؤس

ولَسَوفَ يَفعَلُهُ بنا مَنْ بَعدَنا؛ … إنّ المَنونَ سِهامُها في الأقؤس

راسَ الفتى زمناً، وراسَ حِمامُهُ، … فغَدَا الرئيسُ كأنّهُ لم يَرأس