حُشَاشَة ٌ ودَّعَتْنِي يومَ بيْنِهِمُ … وشيعتهم وخلَّتني وأحزاني

وقد أشاروا بتسليمٍ على حذر … من الرقيب بأطْرَافٍ وأجْفان