حَوى أبـو الفضلِ مـا كنَوْهُ بِهِ … فالفضـلُ في الانتسابِ عَبْـديلي

أرى لـهُ منْ لـزومِ طـاعتِـهِ … عليَّ مـا لا يَراهُ عَبْـدي لـي