حمى الله من ريب الحوادث سادة ً … لشوقي بهم حالٌ وللصبر ترحال

كحلت جفوني بالسهاد لبعدهم … فيا حبذا للسهد والبعد أميال