جدتم بما قلّ عن ظنوني … فزاد في لوعتي وهلكي

لا لذة اليسر في حماكم … نلت ولا لذة التشكي