جاءتْ بنو نمرٍ كأنَ عيونهمْ … جمرُ الغضا بتدريءٍ وظلامِ

لما رأيتُ جموعهمُ قدْ أثعلتْ … أيقنتُ أنْ ليستْ بدارِ مقامِ

فكررتُ محمية ً وراءَ ذماركمْ … إنّ الكَرِيمَ، عَنِ الذِّمَارِ، مُحامي

إذْ لا يذودُ عنِ الحمى َ متوكلٌ … رُمِيَتْ يَدَاهُ بِفَالِجٍ وَجُذَامِ