ثِيابيَ أكفاني، ورَمْسيَ منزِلي، … وعيْشي حِمامي، والمنيّةُ لي بعْثُ

تحلَّيْ بأسنى الحّلْي، واحتلبي الغنى، … فأفضلُ من أمثالِكِ النّفَرُ الشُّعث

يسيرون، بالأقدامِ، في سُبُل الهُدى، … إلى اللَّهِ، حَزْنٌ ما توَطّأن أو وعْث

وما في يدٍ قُلبٌ، ولا أسؤقٍ بُرىً، … ولا مَفرَقٍ تاجٌ، ولا أُذُنٍ رَعث