ثَمَرٌ كأنَّ بهِ الَّذِي … بِي مِنْ جَوى ً فِيهِ اصْفِرارُ

أبقى الهوى أثراً بهِ … والسُّكْرُ يتبعُهُ الخُمارُ