تَفادى نفوسُ العالمينَ من الرّدى، … ولا بُدّ، للنّفسِ المُشيحةِ، من أخذِ

ترى المرءَ جبّارَ الحياةِ، وإنْ دنَتْ … منيّتُه ألفَيتَهُ، وهو مستخذي