تَعيشُ أنْتَ وَتَبقَى … أنَا الذي مُتُّ حَقّاً

حاشاكَ يا نورَ عيني … تَلْقَى الذي أنَا ألْقَى

قد كانَ ما كانَ مني … واللهُ خيرٌ وأبقى

ولم أجدْ بينَ موتي … وبينَ هجركَ فرقا

يا أنعمَ الناسِ بالاً … إلى متى فيكَ أشقى

سَمِعْتُ عَنكَ حَديثاً … يا رَبِّ لا كانَ صِدْقَا

حاشاكَ تنقضُ عهدي … وعروتي فيكَ وثقى

وما عَهِدْتُكَ إلاّ … من أكرَمِ النّاسِ خُلْقَا

يا ألْفَ مَوْلايَ مَهْلاً … يا ألْفَ مَوْلايَ رِفْقَا

لكَ الحياة ُ فإني … أمُوتُ لا شَكّ عِشْقَا

لم يبقَ مني إلاّ … بَقِيّة ٌ لَيسَ تَبْقَى