تَخَيُّلٌ من بني الدّنيا، غدا عَجَباً، … للمُفكرِينَ، وكلُّ النّاسِ محسورُ

كأنّ إعرابَ أغرابٍ ثَوَوا، رمَناً، … بالدوّ، فينا، بُحكمِ النحوِ، مأسور

فناطقٌ، يَسكُنُ الأمصارَ من عجمٍ، … نُطقَ ابنِ بَيداء، لمّا يحْوِه سُور

وناظمٌ لعَروض الشّعر، عن عُرُضٍ، … وما يُحِسُّ بأنّ البيتَ مَكسور

ومُغتَدٍ بحِبال الصّيدِ ينصِبُها، … كَيما يَفيءُ له من ذاكَ مَيسور