توَهّمتُ خَيراً في الزّمانِ وأهلِهِ، … وكانَ خيالاً، لا يَصِحُّ، التوهّمُ

فما النّورُ نوّارٌ، ولا الفجرُ جَدوَلٌ، … ولا الشّمسُ دينارٌ، ولا البدرُ دِرهم

رأيتُكَ لم تحمَدْ من التُّركِ مَعشراً، … لهم عارضٌ بالتَّركِ يَهمي ويُرْهِمُ

ولا الكاسِك المُرْجَينَ في كلِّ مظلمٍ، … رَجا كاسَكَ الحَمراء، والخيلُ تَدهم

وقد يأمرُ اللَّهُ الكهامَ، إذا نَبا، … فيفري، وقد يَنهَى الحُسامَ، فيكهم

وإنّكَ لا باكٍ عليكَ مُهَنّدٌ، … ولا مُظهِرٌ حزناً جوادٌ مُطَهَّم

يُساوي مليكَ الحيِّ صعلوكُ قومِهِ، … وتُسحَا له الأرضُ الزرودُ، فتلهَم

وما يَشعُرُ المدفونُ، يسري حديثُهُ، … فيُنجِدُ في أقصى البلادِ، ويُتهِم

جَرَتْ عندَ شقراءِ الكُمَيتِ بكفّهِ، … إلى فيه، حتى صارَ في الرِّجل أدهم

أتَذكُرُ، يا طِرْفُ، الوغى ورُكومَها، … وقد صِرْتَ من نَبلٍ، كأنّكَ شيهم

إذا أُشرِعَتْ فيكَ الأسنّةُ ردّها، … لصونك، تجفافٌ عن الطّعنِ مُبهَم

لشَهباءَ يُخفي القِرنُ فيها كَلامَه، … ويُفهِمُ، إلاّ أنّهُ ليسَ يَفهَمُ

إذا ما تَدانوا، فالضّرابُ صِفاحُهمْ؛ … وإن يَتَناءَوْا، فالرّسائلُ أسهُم

لهم حِيَلٌ، في حربهمْ، ما اهتدتْ لها … جديسٌ، ولا ساستْ بها المُلكَ جُرهم