تنصلَ مما جرى واعتذرْ … وأطرقَ مرتدياً بالخفرْ

فبادرتُ ترباً عليهِ مشى … أقبلُ من قدميهِ الأثرْ

وَقُمتُ فقُلتُ لهُ مَرْحباً … وَأهلاً وسَهْلاً بهَذا القَمَرْ

حبيبي حاشاكَ من هفوة ٍ … تقالُ ومنْ زلة ٍ تغتفرْ

فدعني مما يقولُ الوشا … ة ُ فتلكَ الأقاويلُ فيها نظرْ

ويكفيكَ مني ما قد رأيـ … ـتَ فليسَ العِيانُ كمِثلِ الخَبَرْ

فقال إلى كمْ تعاني العنا … وتخطرُ في ثوبِ هذا الخطرْ

أثرتَ الهوى ثمّ تبكي أسى … فمنكَ الرياحُ ومنكَ المطرْ

فيا صاحبي قد سمعتَ الحديـ … ـثَ وقد صارَ عندَكَ منهُ خبرْ

وقد كنتَ حاضرَ ما قدْ جرى … وبعدكَ تمتْ أمورٌ أخرْ

ولَيسَ اعتماديَ إلاّ عَلَيكَ … فلا تخلني من جميلِ النظرْ

لعَلّكَ تَرْعَى قَديمَ الوَدا … دِ وتحفَظُ عَهدَ الصِّبا في الكِبرْ