تَمَنّى المُسْتَزِيدَةُ لي المَنَايَا،تَمَنّى المُسْتَزِيدَةُ لي المَنَايَا، … وَهُنّ وَرَاءَ مُرْتَقِبِ الجُدُورِ

فَلا وَأبي لمَا أخْشَى وَرَائي … مِنَ الأحْدَاثِ والفَزَعِ الكَبيرِ

أجلُّ عَليّ مَرْزِئَةً، وَأدْنَى … إلى يَوْمِ القِيَامَةِ وَالنُّشُورِ

مِنَ البَقَرِ الذينَ رُزِئْتُ، خَلَّوْا … عَليّ المُضْلِعَاتِ مِنَ الأمُورِ

أمَا تَرْضَى عُدَيّةُ، دُونَ مَوْتي، … بما في القَلْبِ مِنْ حَزَنِ الصّدورِ

بِأرْبَعَةٍ رُزِئْتُهُمُ، وَكَانُوا … أحَبَّ المَيّتِينَ إلى ضَمِيرِي

بَنيَّ أصَابَهُمْ قَدَرُ المَنَايَا، … فهَلْ مِنهُنّ مِن أحَدٍ مُجيرِي

دَعَاهُمْ للمَنِيّةِ، فَاسْتَجَابُوا … مَدى الآجالِ من عَددِ الشّهُورِ

وَلَوْ كانُوا بَني جَبَلٍ فَمَاتُوا، … لأصْبَحَ وَهُوَ مُختشِعُ الصّخُورِ

وَلَوْ تَرْضَيْنَ مِمّا قَدْ لَقِينَا … لأنْفُسِنَا بِقَاصِمَةِ الظّهُورِ

رَأيْتِ القَارِعَاتِ كَسْرْنَ مِنّا … عِظَاماً، كَسْرُهُنّ إلى جُبُورِ

فإنّ أبَاكِ كَانَ كَذاكَ يَدْعُو … عَلَيْنَا في القَدِيمِ مِنَ الدّهورِ

فَمَاتَ، وَلمْ يَزِدْهُ الله إلاّ … هَوَاناً، وَهْوَ مُهْتَضَمُ النّصِيرِ

رُزِئْنَا غَالِباً وَأبَاهُ كَانَا … سِمَاكَيْ كُلّ مُهْتَلِكٍ فَقِيرِ

وَلَوْ كَانَ البُكَاءُ يَرُدّ شَيْئاً … عَلى الباكي بكيتُ على صُقُورِي

إذا حَنّتْ نَوَارُ تَهِيجُ مِنّي … حَرَارَةَ مِثْلِ مُلْتَهِبِ السّعِيرِ

حَنِينَ الوَالِهَينِ، إذا ذَكَرْنَا … فُؤادَيْنَا، اللَّذَينِ مَعَ القُبُورِ

إذا بَكَيَا حُوَرَاهُما اسَتحَثّتْ … جَناجِنَ جِلّةِ الأجْوَافِ خُورِ

بَكَينَ لشَجْوهنّ فَهِجْنَ بَركاً … عَلى جَزَعٍ لِفَاقِدَةٍ ذَكُورِ

كَأنّ تَشَرُّبَ العَبَراتِ مِنْهَا … هِرَاقَةُ شَنّتَيْنِ عَلى بَعِيرِ

كَلَيْلِ مُهَلْهِلٍ لَيْلي، إذا مَا … تَمَنّى الطّولَ ذُو اللّيْلِ القَصِيرِ

يَمَانِيَةٌ، كَأنّ شَآمِيَاتٍ … رَجَحْنَ بجَانِبَيْهِ عَنِ الغُؤورِ

كَأنّ اللّيْلَ يَحْبِسُهُ عَلَيْنَا … ضِرَارٌ، أوْ يَكُرّ إلى نُذُورِ

كَأنّ نُجُومَهُ شَوْلٌ تَثَنّى … لأدْهَمَ في مَبَارِكهَا عَقِيرِ

تَمَنّى المُسْتَزِيدَةُ لي المَنَايَا، … وَهُنّ وَرَاءَ مُرْتَقِبِ الجُدُورِ

فَلا وَأبي لمَا أخْشَى وَرَائي … مِنَ الأحْدَاثِ والفَزَعِ الكَبيرِ

أجلُّ عَليّ مَرْزِئَةً، وَأدْنَى … إلى يَوْمِ القِيَامَةِ وَالنُّشُورِ

مِنَ البَقَرِ الذينَ رُزِئْتُ، خَلَّوْا … عَليّ المُضْلِعَاتِ مِنَ الأمُورِ

أمَا تَرْضَى عُدَيّةُ، دُونَ مَوْتي، … بما في القَلْبِ مِنْ حَزَنِ الصّدورِ

بِأرْبَعَةٍ رُزِئْتُهُمُ، وَكَانُوا … أحَبَّ المَيّتِينَ إلى ضَمِيرِي

بَنيَّ أصَابَهُمْ قَدَرُ المَنَايَا، … فهَلْ مِنهُنّ مِن أحَدٍ مُجيرِي

دَعَاهُمْ للمَنِيّةِ، فَاسْتَجَابُوا … مَدى الآجالِ من عَددِ الشّهُورِ

وَلَوْ كانُوا بَني جَبَلٍ فَمَاتُوا، … لأصْبَحَ وَهُوَ مُختشِعُ الصّخُورِ

وَلَوْ تَرْضَيْنَ مِمّا قَدْ لَقِينَا … لأنْفُسِنَا بِقَاصِمَةِ الظّهُورِ

رَأيْتِ القَارِعَاتِ كَسْرْنَ مِنّا … عِظَاماً، كَسْرُهُنّ إلى جُبُورِ

فإنّ أبَاكِ كَانَ كَذاكَ يَدْعُو … عَلَيْنَا في القَدِيمِ مِنَ الدّهورِ

فَمَاتَ، وَلمْ يَزِدْهُ الله إلاّ … هَوَاناً، وَهْوَ مُهْتَضَمُ النّصِيرِ

رُزِئْنَا غَالِباً وَأبَاهُ كَانَا … سِمَاكَيْ كُلّ مُهْتَلِكٍ فَقِيرِ

وَلَوْ كَانَ البُكَاءُ يَرُدّ شَيْئاً … عَلى الباكي بكيتُ على صُقُورِي

إذا حَنّتْ نَوَارُ تَهِيجُ مِنّي … حَرَارَةَ مِثْلِ مُلْتَهِبِ السّعِيرِ

حَنِينَ الوَالِهَينِ، إذا ذَكَرْنَا … فُؤادَيْنَا، اللَّذَينِ مَعَ القُبُورِ

إذا بَكَيَا حُوَرَاهُما اسَتحَثّتْ … جَناجِنَ جِلّةِ الأجْوَافِ خُورِ

بَكَينَ لشَجْوهنّ فَهِجْنَ بَركاً … عَلى جَزَعٍ لِفَاقِدَةٍ ذَكُورِ

كَأنّ تَشَرُّبَ العَبَراتِ مِنْهَا … هِرَاقَةُ شَنّتَيْنِ عَلى بَعِيرِ

كَلَيْلِ مُهَلْهِلٍ لَيْلي، إذا مَا … تَمَنّى الطّولَ ذُو اللّيْلِ القَصِيرِ

يَمَانِيَةٌ، كَأنّ شَآمِيَاتٍ … رَجَحْنَ بجَانِبَيْهِ عَنِ الغُؤورِ

كَأنّ اللّيْلَ يَحْبِسُهُ عَلَيْنَا … ضِرَارٌ، أوْ يَكُرّ إلى نُذُورِ

كَأنّ نُجُومَهُ شَوْلٌ تَثَنّى … لأدْهَمَ في مَبَارِكهَا عَقِيرِ

وَكَيْفَ بِلَيْلَةٍ لا نَوْمَ فِيهَا، … وَلا ضَوْءٍ لِصَاحِبِهَا مُنِيرِ