تَكَاثَرُ يَرْبُوعٌ عَلَيْكَ وَمَالِكٌ … عَلى آلِ يَرْبُوعٍ فَما لَكَ مَسرَحُ

إذا اقتَسَمَ النّاسُ الفَعَالَ وَجَدْتَنَا … لَنا مِقدحا مَجدٍ وَللناسِ مِقْدَحُ

فأغضِ بشُفْرَيكَ الذّليلَينِ وَاجتَدحْ … شَرَابَكَ ذا الغَيلِ الذي كنتَ تجدحُ

وَرَدّ عَلَيْكُمْ مُرْدَفَاتٍ نِساءكُمْ … بِنا يَوْمَ ذي بَيْضٍ صَلادمُ قُرَّحُ

وَكُلُّ طَوِيلِ السّاعِدَينِ كَأنّهُ … قَرِيعُ هِجانٍ يُخبطُ الناسَ شَرْمَحُ

فأنْزلَهُنّ الضّرْبُ وَالطّعنُ بِالقَنَا، … وَبِيضٌ بِأيْمَانِ المُغِيرةِ تَجْرَحُ

وَرَدْنَا على سُودِ الوُجُوهِ كَأنّهُمْ … ظَرَابيُّ أوْ هُمْ في القَرَاميص أقبَحُ

إذَا سَألُوهُنَ العِنَاقَ مَنَعْنهُمْ … وَفَدّيْنَ حَيّيْ مالِكٍ حِينَ أصْبحوا

جَرِيرٌ وَقَيْسٌ مِثْلُ كَلْبٍ وَثُلّةٍ … يَبيتُ حَوَالَيْهَا يَطُوفُ وَيَنْبَحُ

وَمَا هُوَ مِنْهَا غَيْرَ أنّ نِبَاحَهُ … لِيُونِعَ في ألْبَانِهَا حِينَ يُصْبِحُ

وَعَانَقَ مِنّا الحَوْفَزَانَ، فَرَدّهُ … إلى الحَيّ ذو رَدْءٍ عَنِ الأصْلِ مِزْرَحُ