تعالى اللَّه ما تلقى المطايا … من الإنسانِ، والدّنيا تصيِدُ؟

إذا سلِمتْ فنَصٌّ في المَوامي، … فواصدَ ما به فَنيَ القصيدُ

وما ينفكُّ، في السّنواتِ، منها … حليبٌ، أو نحيرٌ، أو فصيدُ

أتُجزى، الخيرَ، صِيدٌ من رِكابٍ، … كما تُجزْى، من الأملاك، صِيد؟

أم الإلغاءُ يشملُها، فتُضحي، … كأنّ سَوامَها زرْعٌ حصِيد؟

وكيفَ، ورَبُّها في الحُكمِ عدلٌ، … ودُنياها، لخالقها، وصِيدُ