تذكرت في جلق داركم … بمصر فيا بعد ما بيننا

وما أتمنى سوى قربكم … وذلك والله كل المنى

يدل نسيمكم بالأريج … علكيم وبرقكم بالسنا

لكم بالجناب وطيب المقام … وحسن النعيم بمصر الهنا

فحثوا النسيم لإبلاغه … سلامكم في النوى لا ونى

ودلوا على الدوح قلبي فقد … عناني لأشواقكم ما عنا

وإني فقير إلى وصلكم … ومن نال ذلك نال الغنى