تـتيهُ الشمسُ ، والقـمـرُ المنيــرُ … إذا قـلنـا كــانّــكــمـا الأمـيـــرُ

فـإنْ يــكُ أشْـبهَــا منـه قـليــلاً، … فقــد أخـطــاهمـا شـبَـهٌ كثـيــــرُ

لأنّ الشمسَ تغرُبُ حينَ تمسي، … وأنّ البَدْرَ يُنقصُهُ المَسيرُ

ونـورُ محمّـدٍ أبــداً تـمــــــامٌ ، … على وَضَـحِ الطـريقــة ِ لا يَــحُــــورُ